أقاليم


29 عاماً تمر على مأساة قره داغلي

أغدام، 17 فبراير، طاهر أغاممادوف، أذرتاج نشأ الوضع المعقد في قره باغ في أواخر عام 1991 وأوائل عام 1992. حاصر المسلحون الأرمن القرى والمستوطنات الأذربيجانية في الجزء الجبلي من قره باغ وعزلوها وثم احتلوا وتنكلوا المدنيين ونهبوا وأحرقوا المنازل والمزارع. في 30 أكتوبر 1991 تم احتلال قريتي توغ وسلاكت الأذربيجانيتين القديمتين في مقاطعة خوجوند وفي 19 نوفمبر بلدة خوجوند وفي 9 يناير 1992 احتللت قرية أخولو.

تعد قره داغلي واحدة من أكثر القرى المأساوية والأكثر إيلاماً في مقاطعة خوجوند خلال حرب قره باغ. تم احتلال وإحراق هذه القرية التي قاتلت بشكل بطولي ضد المعتدين الأرمن لمدة 4 سنوات في 17 شباط 1992 وتمت إبادة السكان المدنيين. كانت المذبحة التي ارتكبت هنا قبل 28 عاماً وتعذيب القرويين استمراراً لسياسة التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي انتهجها القوميون الأرمن ضد الأذربيجانيين منذ ما يقرب من 200 عام نتيجة كراهيتهم للأتراك الأذربيجانيين.

تقع قرية قره داغلي على بعد 13 كيلومتراً غربا من وسط مقاطعة خوجوند على حافة طريق خوجوند-خانكندي السريع في سفوح التلال. منذ لحظة تمرد الانفصاليين الأرمن في قره باغ الجبلية في عام 1988 بدأت الأيام المأساوية لقرية قره داغلي بمقاطعة خوجوند. قاتل سكان القرية على كل شبر وكل حجر في الوطن الذي نشأوا فيه، وقتل عشرات القرويين في معارك غير متكافئة ضد الأرمن.

قُتل ثلاثة قرويين بوحشية على يد عصابات أرمنية في 24 نوفمبر 1990 على الكيلومتر السادس من طريق خوجوند - خانكندي. في 9 يناير1991 ، أطلق الأرمن النار على سيارة UAZ القادمة إلى القرية، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين. توفي اثنان منهم في وقت لاحق متأثرين بجراحهما. في 8 مارس 1991، قتل الأرمن بوحشية شخصين بالقرب من القرية. في 28 حزيران من العام نفسه تم حرق 6 سكان ومنهم 3 رجال و3 نساء أحياء في مزرعة تبعد 3 كيلومترات عن القرية. في 8 سبتمبر 1991 أطلقت عصابات أرمنية النار على حافلة ركاب قادمة من أغدام إلى قره داغلي على بعد 5-6 كيلومترات من طريق خوجوند - خانكندي. من بين 40 راكباً في الحافلة وقُتل صبيان وست نساء. في 8 يناير 1992 قُتل أذربيجاني آخر بوحشية بالقرب من القرية واغتصب الأرمن حوالي 100 رأس من الأغنام.

في 19 ديسمبر عام 1991 أحتلت قرية خوجوند وفي 12 فبراير 1992 أحتلت قرية ماليبيلي في شوشا وأحرقت. كان الهدف التالي هو احتلال قره داغلي. كان الوضع في القرية يزداد سوءاً وكان يوم المأساة يقترب.

في 14 فبراير 1992 هاجم قطاع الطرق الأرمن مستخدمين معدات وقوة بشرية من المرتزقة الأجانب، وخاصة الفوج 366 للجيش السوفيتي في خانكندي قرية قاره داغلي المطوقة ومقطوعة المواصلات والتي كانت معزولة من جميع الجهات. تصدى 104 سكان و14 جندياً في القرية لهجوم العدو لمدة 4 أيام حتى آخر رصاصة. وقتل في القتال 14 شخصاً بينهم امرأة. وأسر الأرمن السكان الذين نفدت أسلحتهم في نهاية المطاف وبدأت مصاعبهم التالية.

في ساحة القرية المسماة بيليك باجي أعدم الجلادون الأرمن 23 ساكناً بإطلاق النار وأصيب معظمهم ودُفنوا أحياء في صومعة. وقتل بعض الأسرى بالرصاص عند نزولهم من السيارات في القرى الأرمينية على طريق قره داغلي-خانكندي. استشهد في نبع "زكي" وشخصان في قرية "جميات". عذب الأرمن ثمانية رهائن في القرية وقتلوهم بوحشية. قتل أربعة أشخاص في أوقات مختلفة. ولا يزال مصير خمسة اشخاص مجهولاً.

وهكذا تم احتلال قرية قره داغلي التي قاتلت ببطولة ضد المحتلين الأرمن لمدة 4 سنوات وفي 17 فبراير 1992 أرتكبت إبادة جماعية ضد السكان المدنيين. أثناء الاحتلال أسر 118 شخص وقُتل 33 شخصاً بإطلاق النار. ودفن الجلادون الأرمن القتلى والجرحى في بئر. وإجماليا، قُتل 68 أسيراً وأُطلق سراح 50 بصعوبة بالغة. وكان من بين الأسرى 10 نساء و 2 من تلاميذ المدارس. وتوفي 18 من الذين أفرج عنهم وبينهم خمس نساء بعد إصابتهم بجروح لا يمكن علاجها. كانت المعاملة الوحشية للأسرى والتخريب وقطع الرؤوس والدفن وصرير الأسنان والجوع والضرب من الجرائم ضد الإنسانية. نتيجة للإبادة الجماعية التي ارتكبتها أرمينيا على مستوى الدولة، قُتل 4 أشخاص من كل من العائلتين في قرية قاره داغلي وفقدت 43 أسرة معيلها وأصبح 146 طفل يتيماً. من بين القتلى خلال هجمات القوات المسلحة الأرمينية على قره داغلي، كانت 10 نساء و8 أطفال في سن المدرسة. قتل 91 شخصاً في قرية قره داغلي، أي واحد من كل 10 قرويين. نتيجة للاحتلال، تم تدمير 200 منزل ودار ثقافي واحد ومبنى مدرسة ثانوية لـ320 مقعد ومستشفى يضم 25 سريراً والمرافق الأخرى والآثار التاريخية والدينية والثقافية ومقبرة للأذربيجانيين في القرية. نزح حوالي 800 من سكان القرية.

من أجل إطلاع المجتمع الدولي على مأساة قره داغلي وبمبادرة من السلطة التنفيذية لمقاطعة خوجوند تم عرض الأفلام الوثائقية "الإبادة الجماعية: قره داغلي" باللغات الأذربيجانية والروسية والإنجليزية و"الإبادة الجماعية في قاره داغلي تتواصل ..." و" قره داغلي، الكفاح" "باللغات الأذربيجانية والروسية والإنجليزية والفرنسية .. تم تصوير الأفلام. وأعدّ موقع garadaghli.org وكتاب "قره داغلي: الإبادة الجماعية بلغة الشهود" فيما يتعلق بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية في قرية قره داغلي. بالإضافة إلى ذلك، أقيمت مجمعات تذكارية في قره داجلي الجديدة ومستوطنتي خوجوند ونارجيزتابه الجديدتين لتخليد ذكرى الشهداء.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا