أقاليم


تسلق المروج الزرقاء، وأنظر إلى جويغول من جبل كاباز

باكو، 22 يونيو، رؤوف حاجييف، أذرتاج

مناظر الطبيعة خلابة وهواء جبلي نقي وبارد بالإضافة إلى إبريق من الشاي الأحمر المُعد من مياه الينابيع والزهور العطرية، وأيضًا كعكة لذيذة مع كريمة بداخلها وعليها سماق غنية بعطر سماء الجبل وعلي صاج فوق الفحم... إنه أمر لا ينسى، ولكن لا يوجد داعي للذهاب إلى مكان بعيد لقضاء إجازة رخيصة جدًا.

جويجول هي إحدى الأماكن لكل شخص يفكر أين و كيف يقضي إجازته، والذين يرغبون في صيف عطلة نهاية الأسبوع الحار الذي ليس له مثيل أن يكونوا بعيدين عن الضوضاء والحرارة اللافحة للمدينة، وللذين لم يجدوا فرصة للخروج في إجازة بسبب انشغالهم بالعمل كل يوم ولم تسنح لهم الفرصة. لذلك يقدم موظف أذرتاج انطباعه عن جويغول.

الطبيعة التي تُضفيها جويغول ومارال جول لأذربيجان والأماكن المحيطة أيضًا (في الحقيقة توجد في هذه المنطقة 17 بحيرة جميلة من هذا القبيل) و تلك الأماكن مثل عيشقلي، وحاجيكند، وتوغانالي، وصاريصو فهي ليست مجرد قطعة من الجنة علي الأرض ولكنها أيضًا مكان يزوره سكان كانجاباسار والسياح المحليون والأجانب، خاصة في أيام الصيف الحارة.

ولكل فصل مُريدوه وكل من يهتم بزيارة تلك الأماكن خلال فصل معين. تعتبر حرارة الصيف الحارقة مصدر قلق وبخاصة لأولئك الذين يعيشون في المدن المجاورة. لهذا السبب أيضًأ يفكر الكثير في أيام الصيف هذه عن كيف وأين يقضون إجازاتهم وبأرخص سعر. على الرغم من وجود طرق سياحية لأماكن طبيعية وتاريخية جميلة الاَن في مناطق مختلفة من أذربيجان، إلا أن السفر في اتجاه حاجيكاند - جويجول أرخص ويستحق ذلك.

ومن الجدير بالذكر إلى أن هذه الحفلات ليست المكان المناسب لمن يقضون أوقاتهم في الفنادق الفخمة، حيث تقدم مجموعة متنوعة من الخدمات والوجبات الخفيفة والسلطات والأطباق والمشروبات، وكثير منهم يجدون صعوبة في نطق أسمائهم على الطاولة مفضلين الأوروبيين.

Goygol المناطق المحيطة بها هي مكان حقيقي للترفيه حيث يمكن لأي شخص يزور هذه الأماكن الاستفادة من الجمال الطبيعي والخدمات المقدمة. يعتمد الاستجمام على الميزانية وعلى اختيار أولئك الذين يسافرون إلى هذه الأماكن. لكن في كل الأحوال، يستمتع كل فرد بنفس الراحة المعنوية والسعادة التي لا تنسى.

فبغض النظر عن المكان الذي تأتون منه، فبعد خمس دقائق من مغادرتكم جويجول في طريق حاجيكند - جويجول ستقومون بإيقاف مكيف الهواء وخفض نافذة سيارتكم، لأنه عندما تتسلقون الطريق الجبلي ستجعل المناظر الطبيعية والهواء البارد الذي يهب عليكم بفعل ذلك. وسرعان ما ستشعرون بدرجة حرارة أقل ب15-10 درجات من كنجة أو جويجول.

وعلي الرغم من أن طريق جويجول - حاجيكند عبارة عن طريق جبلي يمر عبر العديد من منعطفات الطرق، إنه لا يًتوقع حدوث أي خروج عن هذا الطريق لمن ليس لديه مشكلة فنية في سيارته و قادر على القيادة.

بعد مغادرة جويجول ستصلون إلى قرية عيشقلي في غضون خمس دقائق. وعلي الرفوف أمام منازل القرية التي تصطف على طول الطريق، سترون مجموعة متنوعة من المنتجات المزروعة في تلك الأماكن والتي صنعها القرويون بأنفسهم. حيث يقدم سكان هذه القرية العسل الصافي والقشدة والزبد وجبن الغنم وخبز التنور الساخن والرقاق والزهور الجبلية المجففة المستخدمة في علاج جميع أنواع الأمراض والأعشاب الطبيعية والتوت الذي ينمو في هذه الجبال والتوت الأسود والزبيب والقرنفل وإيتبرنو وزعتر ومربى الجبل البنفسجية، كما أنها توفر مجموعة متنوعة من المخللات المصنوعة من الكرفس والقرع والجاجيك والكلخ والقرملة وجميع أنواع الفواكه وأكثر من ذلك بكثير. هذه الأطعمة الشهية التي تصنعها نساء قرويات ويعملن بجد ليكسبن عيشهن من بيع المنتجات في ساحاتهن الخلفية، لذيذة لدرجة أنه لا يمكن التوقف عن تناولها. لذلك من الأفضل أن تتناولوا هذه النعم قبل عودتكم من الرحلة.

القرية التالية على هذا الطريق هي قرية حاجيكاند المعروفة جيدًا لدي الكثيرين. عندما يحل الصيف، يتزايد عدد زبائن المطاعم ومراكز الاستجمام وقضاء العطلة العائلية والتي تعمل بأسماء مختلفة في الغابات علي الطريق الجبلي. في الليل يكون من الصعب العثور علي مكان من كثرة الناس الذين أتوا من أجل الاسترخاء في الخيم المنصوبة في الهواء الطلق و تحت الأشجار في الغابة. تقدم جميع الأماكن نفس الشيء تقريبًا، أي أشهى المأكولات من المطبخ الوطني الأذربيجاني وخاصة الكباب. فأولئك الذين يأتون لمثل هذه العُطَلٌ يطلبون أيضًا المزيد من الكباب. يعرف كل من يأكل الكباب هنا أن الكباب في هذه الأماكن له طعم مختلف. يعزو البعض ذلك إلى صانع الكباب الذي يعرف وظيفته بشكل أفضل، والبعض الآخر يعزوه إلى الأعشاب الغنية التي تأكلها الأغنام. أولئك الذين هم على دراية جيدة بطبيعة القوقاز الصغرى يقولون بأن 510 من أصل 640 نوعًا من نباتات المروج والمراعي المحددة لتغذية الماشية تنمو في هذه المراعي، نظرًا لأن معظم النباتات تعد أعشاب حلوة ولذيذة وطبية، فإن الكباب المصنوع من لحم الضأن يكون أطعم وألذ.

إذا كنت ترغب في جعل رحلة حاجيكاند-جويجول الخاصة بك لا تُنسى، يمكنك شرب الماء من نبع حاجيكاند، أو المشي في حديقة "سلفلار وخلافلار"، أو الاستماع إلى موسيقى العشق حسب الطلب، أو استخدام خدمة أخرى يقدمها صبيان القرية مقابل مانات واحدة – التصوير وامتطاء الخيل في نزهة في الغابة.

قرية توغانالي هي واحدة من أجمل الأماكن علي الطريق. بمجرد ذهابكم إلي هذا المكان تكون قد بدأتم بالتنزه. كلما ارتفعت، كان الهواء أكثر برودة والغابات أكثر كثافة. في هذه الأماكن، حيث الأشجار الطويلة التي تنمو على الصخور الكبيرة المقطوعة من المنحدرات العالية، والأنهار الصغيرة المتدفقة من الوديان غير المرئية، والأشجار الطويلة المغطاة بالطحالب والمظلة ذات الأغصان المتشابكة تخلق منظرًا رائعًا تجعل المرء يفقد الإحساس بالوقت الي حين ان تنتهي رحلته ويصل إلى توغانالي.

في توغانالي سوف تكونون محاطين بالجبال والغابات المورقة، وقد يستقبلك طقس قاتم وأمطار مفاجئة. لكن هذا لا يمكن أن يجعلكم تشعرون بالندم. لأنه بسبب موقع توغانالي الجبلي يجعل الطقس قابل للتغير عدة مرات في اليوم. وعندما تصل إلي هناك يمكنك مشاهدة السحب الكثيفة التي تغطي السماء والأمطار الغزيرة المفاجئة لبضع دقائق. فتصنع أشعة الشمس المشرقة عبر الغيوم الرقيقة جمالاً أخر في صخور كباز الصلبة المهيبة وغابات جويجول. وبهذا الشكل، ينفتح أمامك منظر عجيب رائع يهدئ روحك. عندما أرى هذا المشهد، أتذكر بيوت شاعرنا العظيم صمد فورغون: انهض على المروج الزرقاء، وانظر إلى جويجول من جبل كاباز.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا