تحليلية


فشل ذريع للدبلوماسية الأرمينية مرة أخرى

باكو، 10 سبتمبر 2010

كما سبق وقد أشرنا من قبل، اقترح اقشين مهدييف المندوب الدائم لأذربيجان لدي منظمة الأمم المتحدة في التاسع من سبتمبر الجاري تأخير مناقشة مشروع القرار رقم A/64/L.57 بشأن "الوضع في الأراضي الأذربيجانية المحتلة، وضرورة مراعاة تطبيق المعايير الدولية المتعلقة بحقوق الإنسانية على الوضع الراهن في القضية القراباغية بين أرمينيا وأذربيجان" خلال الجمعية العمومية التابعة للمنظمة الأمم المتحدة، حيث كانت قد أدرجت مناقشة المشروع ضمن جدول أعمال الجلسة العامة للدورة الرابعة والستين للجمعية العمومية. وقد اقترح الجانب الأذربيجاني إدراج مناقشة البند الثامن عشر بشأن "الوضع في الأراضي الأذربيجانية المحتلة" بجدول أعمال الدورة الخامسة والستين.

وطبقا لما ذكرته الخارجية الأذربيجانية، فإن هذا القرار يتعلق بزيارة الرؤساء المشاركين بمجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي للمنطقة في نهاية سبتمبر وأوائل أكتوبر من أجل التعرف على الوضع الإنساني في الأراضي المحتلة – أراضي قراباغ والمحافظات السبع محيطة بها. وعلاوة على ذلك، استمع الرؤساء المشاركون أخيرا لنداء باكو بشأن إرسال بعثة لتقصى حقائق خرق القوانين الدولية على أراضي أذربيجان المحتلة من قبل أرمينيا. وقد ذكر في تقرير الخارجية الأذربيجانية أن هذه البعثة ستكون الأولى بعد بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي في عام 2005. وستضم هذه البعثة الدولية مجموعة من الخبراء والمستشارين من بينهم ممثلين عن المؤسسات المختلفة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة و المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وبسبب تجاوب الرؤساء المشاركين لنداء أذربيجان، وإظهارا لحسن النوايا طلب الجانب الأذربيجاني من ممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تأخير مناقشة مشروع القرار رقم A/64/L.57. وبعد أن ألقى ممثل أذربيجان كلمته، لم يدلي الجانب الأرميني الذي كان في ذهول بأي تصريحات. فلم يستطع الجانب الأرميني أن يفهم ماذا يجري وماذا يفعل، فورد في بيان الخارجية الأرميني القصير أثناء الجلسة أمام الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة ما هو نصه:" عليكم بدوركم أن تمنعوا مساعي أذربيجان لعرقلة حل القضية القراباغية بالطرق السلمية، وألا تعطوا الفرصة لقبول مشروع القرار المدمر الذي اقترحته أذربيجان.

وبهذه العبارة القصيرة يتضح لنا مدى خذلان الجانب الأرميني وفشله في إخفاء الحقائق وتصويره لفشله المخذي على أنه نصر.

لقد فشلت الدبلوماسية الأرمينية في التصدي لمشروع هذا القرار الذي يفضحها ويدين سياسة الاحتلال التي تقوم بها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا